القائمة الرئيسية

الصفحات

الحموضة المعوية وعلاجها


 الحموضة المعوية وعلاجها


الحموضة المعوية وعلاجها


وصف المشكلة


إذا كنت تعاني من أعراض الحموضة المعوية ، فأنت من بين ملايين الأشخاص الذين يعانون من "قلس المعدة والمريء" أو ما يسمى بارتجاع حمض المعدة إلى المريء (حرقة الفؤاد).




يسبب المرض عند بعض الأشخاص حرقة معدة أو إحساسًا حارقًا في الصدر ، ويمكن أن يسبب عند بعض الأشخاص صعوبة في البلع. وأحيانًا يكون هذا المرض سببًا للسعال المستمر أو الربو القصبي أو التهاب الحلق.




غالبًا ما يزيد من الأعراض أثناء النوم ، مما قد يؤدي إلى أرق شديد وتغييرات في نمط حياة الشخص المصاب.




 عادة ما يتعين على الشخص إجراء تغييرات قاسية في نمط حياته مثل تجنب التوابل والأطعمة الدسمة والزيوت ، ويجب عليه استخدام الأدوية باهظة الثمن مدى الحياة.


السبب والنتيجة


يوجد بين المريء والمعدة "عضلة المريء السفلية" ، والتي عند انسدادها تمنع عودة حمض المعدة والحمض إلى المريء. 



في الوقت نفسه ، تسترخي هذه العضلات عند ابتلاع الطعام والشراب للسماح لها بدخول المعدة.



 تحدث الحموضة المعوية نتيجة الاسترخاء غير السليم لعضلات الجزء السفلي من المريء ، وفي أوقات غير مناسبة تؤدي إلى إرتجاع حمض المعدة إلى المريء مما يسبب الشعور بالحرقان والألم الشديد.



يمكن أن تكون أعراض الحموضة المعوية مؤلمة للغاية ويمكن أن تؤدي إلى عواقب طويلة المدى مثل:


التغيرات الدائمة في طريقة تناولنا للطعام والشراب والنوم ، والتي تعطل حياة المصابين ، تؤدي إلى أعراض تشبه الربو الدائم والسعال.


اضطرابات النوم الطبيعية ، وفي بعض الحالات ، النوم في وضع الجلوس ضروري لتخفيف حرقة المعدة.

يمكنك قراءة هذا المقال حول ديدان المعدة وكيفية علاجها


يمكن أن يؤدي تمديد عملية ارتجاع حمض المعدة إلى المريء لسنوات دون علاج إلى العديد من المضاعفات ، وأخطرها ما يسمى بـ "مريء باريت" ، وهي حالة نادراً ما تتحول إلى سرطان المريء.


العلاج


المرضى الذين يعانون من الارتجاع المعدي المريئي لديهم خياران أساسيان للعلاج:



الأدوية أو الجراحة المزمنة



يؤدي استخدام الأدوية التي تثبط إفراز الحمض في المعدة إلى نتائج ممتازة من حيث تقليل الأعراض أو زوالها ، لكن المشكلة أن الأعراض تعود عند التوقف عن تناول الدواء ، الأمر الذي يتطلب الاستخدام المتكرر للدواء: ربما يوميًا أو يوميًا نهارًا ، مدى الحياة ، مما يسبب عبئًا ماليًا على المريض ، وقد يعرضه لمضاعفات نادرة للدواء.



أما الجراحة فهي تساعد في تصحيح فشل عضلات المريء المنخفض ، وتبلغ نسبة نجاحها حوالي 80-90٪ ، لكن أي عمل جراحي يعاني من مضاعفات واختلالات وتكاليف عالية وغياب عمل خلال فترة النقاهة كما أظهرت دراسة حديثة أن تأثير الجراحة في تصحيح عمل عضلات المريء السفلية يختفي تدريجياً بمرور الوقت ، حيث وجد من خلال متابعة المرضى سريرياً أن 60٪ منهم أعادوا استخدام الدواء لعلاج الحموضة بعد 5 سنوات.


 

تزيد زيادة الوزن (السمنة) من أعراض الحرقة ، وبالتالي فإن فقدان الوزن مفيد جدًا في تقليل الأعراض وتقليل استخدام الأدوية.



ومن المعروف أن التدخين يؤدي إلى تفاقم المشكلة ، حيث يساعد ذلك على إرخاء صمام المريء ، لذا فإن الإقلاع عن التدخين ركن مهم للتغلب على المشكلة.




تقنيات جديدة لعلاج حرقة المعدة دون الحاجة إلى جراحة




"عملية ستريتا" هي طريقة جديدة للعلاج تعمل من خلال تنظير المعدة ، حيث تستخدم أدوات خاصة لتوصيل موجات طاقة "الترددات الراديوية" لعضلات المريء المترهلة.




تمت الموافقة على هذه التقنية الجديدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA). وهو متوفر الآن في بعض الظول العربية مثل الأردن.




مدة الإجراء للعملية حوالي 60 دقيقة. يمكن للمريض بعد ذلك تناول السوائل لمدة 24 ساعة ثم البدء في تناول الطعام. تظهر الدراسات أن هذه التقنية فعالة ويمكن إزالتها بعد ذلك بأدوية الحموضة في ما يصل إلى 80٪ من الحالات.

تعليقات